† من يهرب من الضيقه يهرب من الله †
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
 لدخول الشات برجاء الضغط هنا أو من رابط الشات أسفل المنتدي
  ...........  سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله  . يو ( 16-2 )
  ...........
† ...........  إن كنا نتألم معه لكي نتمجد أيضا معه  رو( 8: 18 )   ...........
For I consider that the sufferings of this present time are not worthy to be compared
with the glory which shall be revealed in us. (Rom. 8: 18)

شاطر | 
 

 القديسة ماكرينا العذراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 355
نقاط : 16222
السٌّمعَة : 84
تاريخ التسجيل : 22/06/2010
العمر : 43
الموقع : http://ava-bavly.ahlamontada.com/

بطاقة الشخصية
ava-bavly:

مُساهمةموضوع: القديسة ماكرينا العذراء   الجمعة يونيو 03, 2011 11:04 pm



بسم الثالوث القدوس


القديسة ماكرينا العذراء



أيقونة القديسة ماكرينا الأخت الكبرى وكل من القديس باسيليوس الكبير و القديس إغريغوريوس أسقف نيصص، والقديس بطرس أسقف سبسطية

نشأتها



وُلدت حوالي سنة 330م من أبوين مسيحيين تقيّين غنيّين ذوي صيت، في مدينة قيصرية الكبادوك، يُسميان باسيليوس وإميليا .

وكان باسيليوس هذا محاميًا وخطيبًا، ذا مركز سامٍ في المجتمع، له خمسة أبناء وخمس بنات، وكانت القديسة ماكرينا أكبرهم .

في أيام الإضطهاد الذي أثاره دقلديانوس هرب أجدادها إلى منطقة بُنطس الجبلية لأجل الأمان، وقد عانوا متاعب كثيرة .

قيل أن جدّها لأمها قد استشهد وفقد ممتلكاته .

لكن بعد سنوات قليلة يبدو أن العائلة عادت إلى العاصمة قيصرية الكبادوك أو قيصرية الجديدة في بنطس وإستقرت هناك .

كانت والدتها إميليا تشتهي أن تحفظ بتوليتها، لكن والديها توفيا فبقيت يتيمة. وكانت جميلة جدًا فذاع صيت جمالها ، وخشيت لئلا يغتصبها أحد المغرمين بجمالها فقبلت الزواج من باسيليوس التقي .

إذ حان موعد أول طفل لها رأت في حلم أنها تمسك بطفلتها في يديها وقد ظهر لها رجل وقور دعي الطفلة تكلا .

وإذ استيقظت ولدت ماكرينا التي حملت سمات القديسة تكلا .

ربّاها والداها تربية مسيحية وعلماها القراءة والإهتمام بأعمال المنزل والتزاماته، وكانت تواظب على قراءة الإنجيل ولاسيما سفريّ الحكمة والمزامير .

يروي لنا أخوها أنها كانت تردّد المزامير عند بدء ممارستها لأي عمل وعندما تنهيه ، وأثناء الأكل وبعده ، وقبل النوم وبعده كانت مزامير داود علي شفتيها بشكل متواصل ، ورفيقة لحياتها .

السماء المفتوحة



كان الشبان يتراكضون إلي أهلها يطلبون يدها ، إذ لم يكن من يضارعها في الجمال .

هذا ما دفع والدها علي التفاهم معها فقبلت أن تُخطب في الثانية عشر من عمرها من شابٍ تقيٍ .

ولكن أصُيب خطيبها بحمى فمات. عزفت عن الزواج ورفضت كل من تقدم بعد ذلك لخطبتها، ووضعت في قلبها أن تصير عروسًا للسيد المسيح .

رأت السماء مفتوحة أمام قلبها ، والموت عاجز عن أن يفصلها عن خطيبها .

كانت تقول بأن رجلها لم يمت ، بل إنتقل وهو حي في الله علي رجاء القيامة ، وأنه من العار عليها ألا تحفظ الأمانة لرجلها الذي إنتقل عنها .

صاحبة القلب المتسع



تمتعت القديسة ماكرينا منذ صباها بالقلب السماوي المتسع بالحب العملي المستمر حتى آخر نسمة من حياتها .

مات والدها باسيليوس في سن صغير ، تاركًا أبناءه وبناته تحت رعاية جدّتهم ماكرينا وأمهم إميليا .

وقد عُرفت الجدة والأم بحياتهما المسيحية الملتهبة بالروح والتقوية . وقد ساهمت معهما الإبنة ماكرينا الحاملة إسم جدتها في تربية إخوتها وتعليمهم ، وقد دّعيت ملاك الأسرة .

كرست حياتها لمساعدة أمها في تربية إخوتها وأخواتها الصغار الذين كان من ضمنهم : القديس باسيليوس الكبير والقديس بطرس أسقف سبسطية والقديس غريغوريوس النيسي .

وكان لها دورها الفعّال في حياة إخوتها بما تمتعت به من مواهب فكرية وتقوية ونسكية . كان لها الفضل في تعليمهم إحتقار العالم وأباطيله ومحبة الصلاة والكتاب المقدس .

أثرها على إخوتها



يدين لها القديس باسيليوس هذا الكوكب المشرق في كنيسة المسيح بالكثير ، قيل أنه بعد أن تعلم في المدرسة رجع مغرورًا جدًا ومتهورًا، ولكن كان لأخته الفضل في تعلمه التواضع .

وبالنسبة لبطرس الأخ الأصغر كانت له بمثابة الأب والأم والمعلم والمرشد فكان يتطلع إلي أخته كنموذجٍ ومثالٍ لكل صلاح . ذلك لأن والدهم توفي بعد ولادته مباشرة .

إهتمت به روحيًا وعلميًا، فصار حاذقًا في كل الفنون اليدوية في سن الصبا دون معلمٍ أو مرشدٍ .

وأما بالنسبة للقديس غريغوريوس أسقف نيصص ففي الوقت الذي فيه كان الكثيرون يعظمونه ويمتدحونه لنبوغه الفلسفي تقربت إليه القديسة ، وسحبت قلبه إلي الفلسفة الحقيقية فإشتاق إلي الحياة الرهبانية .

كان ملتصقًا بها جدًا . لقد دعاها معلمته ، وخصص كتابًا سجل فيه حياتها ، وخاصة ساعة نياحتها حيث كان حاضرًا معها .

فيما بعد كتب حوارًا على شاكلة لأفلاطون، يحوي حوارًا عن النفس والقيامة ، مظهرًا أن هذا الحوار قد تم بينه وبين أخته في لحظاتها الأخيرة على الأرض .

أثرها على والدتها



تميز أخوها نفكراتيوس الثاني بعد القديس باسيليوس بمواهبه الطبيعية وجمال جسده مع القوى وسرعة البديهة .

ذاع صيته وهو في الثانية والعشرين من عمره ، وقد فضل أن يعيش في بقعة صحراوية بالقرب من نهر ايرس ( ايريذه ) .

وكان يخدم الشيوخ والفقراء والمرضي الذين كانوا بالقرب منه. كان ماهرًا في صيد السمك. بعد مرور خمسة أعوام وهو في طريقه إلي النهر ليصطاد سمكًا كعادته ليقدمه للشيوخ مات فجأة دون إصابته بمرض . إستطاعت ماكرينا بحكمتها أن تشجع والدتها وتعزيها لتنتشلها من الحزن العميق .

ترهب والدتها



مارست القديسة ماكرينا الحياة النسكية في بيتها، وكانت نموذجًا حيًا لوالدتها التقية وإذ تحرّرت الأم من مسئولية تربية أولادها وبناتها إشتاقت أن تسلك كإبنتها، فكانتا بعيدتين من كل إهتمام دنيوي باطل، وتشبهتا بحياة الملائكة .

كان عملها المستمر دراسة الإلهيات والصلاة الدائمة والتسبيح ليلاً ونهارًا بلا توقف . كانت حياتهما سامية مصحوبة بالقوات الملائكية .

بعد مدة إستقرت هي وأمها في بيت بالقرب من نهر إيريس في بونتس . وهناك إنضمت لهما سيدات أخريات في حياة شركة ونسك .

إشتركت مع والدتها إميليا في إقامة جماعة ديرية نسائية في ممتلكاتهما ببنطس في منطقة أنسيس على ضفاف نهر إيرس .

إقتفي أخوها باسيليوس أثرها وكرَّس حياته مثلها وصار متوحدًا في نفس المنطقة . إجتذب إليه صديقه غريغوريوس النزينزي، وعكفا على العبادة ودراسة كتابات أوريجينوس، وأقاما ديرًا .

شاخت إميليا جدًا ثم إنتقلت إلى الرب وكانت بين يدي ولديها ماكرينا فاتحة بطنها وبطرس خاتم بطنها . بسطت يديها علي رأسيهما وهي تقول : إليك يا رب أقدم فاتحة بطني وخاتمتها . فإن كل الأبكار وأعشار جميع الثمار لك بحسب الناموس .

بعد وفاة أمها إيميليا تنازلت ماكرينا عن المنزل للفقراء وأصبحت تعيش على ما تكسبه من عمل يديها .

توفي أخوها باسيليوس سنة 379م، ثم مرضت مدة تسعة شهور. كان القديس غريغوريوس منشغلاً بالأحداث الناجمة عن الآريوسيين وقام بزيارتها بعد ثماني سنوات .

وتعزى إذ رأى الشجاعة والفرح الذي هيأت نفسها به استعداداً للموت .

اللحظات الأخيرة



سمح الله للقديس غريغوريوس أن يحضر اللحظات الأخيرة ليسجل لنا إشتياقها الحق للعبور إلي السماء . فقد سار أخوها طريقًا طويلاً ليراها بعد ثماني سنوات .

في الليلة السابقة من وصوله إلى الدير رأي في حلم أنه ممسك برفات شهداء يشرق منها بهاء شديد بهر عينيه .

تكرر الحلم ثلاث مرات في نفس الليلة ولم يعرف له تفسيرًا . وإذ بلغ الدير جاء النساك من دير الرجال يستقبلونه، وقفت الراهبات في الكنيسة ينتظرن إياه .

وقد لاحظ أن أخته، رئيسة الدير، ليست بينهن، فأدرك أنها مريضة . إنطلق إلي قلايتها فوجدها ممدة علي الأرض فوق لوح خشبي، عاجزة عن القيام لإستقباله .

هذا الجسم الذي صار هزيلاً بسبب المرض لم يحطم نفسها الملتهبة بحب السماويات .

إذ يقول القديس غريغوريوس : أخذت تتحدث كلامًا عذبًا عن النفس، وقد أفرحتني بأسئلتها. عندما تحدثنا عن ذكر باسيلويس الكبير حزن قلبي فورًا وتجهم وجهي .

أما الطوباوية ماكرينا فكانت بعيدة كل البعد عن أن تحزن مثلي . تحدثت كثيرًا عن الحياة الآتية، وكأنها مستنيرة بالروح القدس حتى شعرت بأن ذهني قد إرتفع بأقوالها، وأني خرجت من الطبيعة البشرية .

إلي السموات، بقيادة أقوالها إن كان المرض قد أنهك قواها وقرّبها من الموت . كان ذهنها مأخوذًا في معاينة العلويات دون أن يعيقه المرض بالكلية .

نياحتها



وكان تقشفها شديدًا حتى أنها كانت تنام على سرير عبارة عن لوحيّ خشب إنتقلت من هذا العالم ووجها نحو الشرق وقد رشمت نفسها بالصليب، وكانت تصلي بقلبها وتحرك شفتيها، إذ عجزت عن الكلام .

وبعد وفاتها لم يجدوا غير طرحتها الرديئة ورداءها ليغطوا بهما جسمها لدفنها . تقدم أراكسيوس أسقف المكان وغريغوريوس وحملا الجسد، وكانا طوال الطريق يرددان المزامير والألحان، وشاركهما الكثير من الشعب ولاسيما من النساء في توديعها .

دفنها



سأل القديس غريغوريوس عما يكفنونها به، فأجابت لامباذيا وهي الأولي في مصاف الراهبات وشماسة : لباس البارة هو حياتها الفاضلة والطاهرة .

هذه كانت زينتها وهي حيّة . فتكن الآن لباسها في موتها . ما هو الشيء الذي يمكن أن يكون محفوظًا لدينا ؟

فها هو أمامك كل ما تملك . هذا هو لباسها . هذا هو غطاؤها . وها هي أحذيتها . هذا هو غناها . هذه هي ثروتها . لا تملك شيئًا آخر عما تراه، لا في صندوق ولا في قلاية .

فإنها قد عرفت مخزنًا واحدًا لغناها، ألا وهو السماء .

كأخ وأسقف طلب أن يقدم لها شيئًا لدفنها، وإذ كانت جميلة جدًا صار وجهها يشرق ببهاء عجيب متذكرًا الحلم الذي رآه .

قالت له إحدى الأرامل : من الأفضل ألا تظهر القديسة علي أعين الراهبات محلاة هكذا كعروس . إني أملك لباسًا أسود اللون كان لوالدتكم فمن الأفضل أن نضعه فوق جسدها المقدس كي لا يظهر جمالها الطاهر المشع من جسدها والذي إشتد لمعانه بهذا اللباس الغريب عنها .

إستمر بهاء وجهها مشرقًا حتى بعد تغطية جسدها باللباس الأسود . العيد يوم 19 يونيو .


بركتها ووالدتها وإخوتها القديسين تكون معنا آمين




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ava-bavly.ahlamontada.com
bebo2008
نائب المدير العام
نائب المدير العام


عدد المساهمات : 90
نقاط : 13139
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/06/2010

بطاقة الشخصية
ava-bavly:

مُساهمةموضوع: رد: القديسة ماكرينا العذراء   الأحد يونيو 05, 2011 4:21 pm


بركتها وشفاعتها وعائلتها المقدسين تكون معك ومعنا آمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القديسة ماكرينا العذراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الأنبا بولا ava-bavly :: قسم ام النور السماء الثانية :: منتدي القديسين-
انتقل الى:  

††  كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر   ††

++ نورت منتدانا أنت الزائر رقم ++