† من يهرب من الضيقه يهرب من الله †
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
 لدخول الشات برجاء الضغط هنا أو من رابط الشات أسفل المنتدي
  ...........  سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله  . يو ( 16-2 )
  ...........
† ...........  إن كنا نتألم معه لكي نتمجد أيضا معه  رو( 8: 18 )   ...........
For I consider that the sufferings of this present time are not worthy to be compared
with the glory which shall be revealed in us. (Rom. 8: 18)

شاطر | 
 

 الشهيدين أنستاسيا الصغرى وخريسغونس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كرستين



عدد المساهمات : 52
نقاط : 12152
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

بطاقة الشخصية
ava-bavly:

مُساهمةموضوع: الشهيدين أنستاسيا الصغرى وخريسغونس   الخميس يوليو 28, 2011 3:11 am


بـسـم الـثـالـوث الـقـدوس


الشهيدين أنستاسيا الصغرى وخريسغونس


يلقبُها الغرب بأنستاسيا الصغرى ليميز بينها وبين الشهيدة أنستاسيا التي يحتفلون باستشهادُها في 28 أكتوبر .

نشأتُها


ولدت أنستاسيا في مدينة روما حوالي عام 275 م ،والدها شريف روماني يدعى بريتاسطاتوس وثني ،وأمها إنسانة تقية مسيحية تُدعى فلافيا إهتمت بتربية إبنتها بفكر إنجيلي .

زواجُها


توفت والدتها فكان الكاهن الروماني خريسغونوس يهتم بها روحياً خفية دون علم والدها . ألزمها والدها بالزواج من شاب وثني يدعى بوبليوس شريف النسب فاسد الأخلاق فكان ذلك سبب مرارة لنفس أنستاسيا التي لم يكن أمامها طريق إلا الصلاة بدون توقف حتى يسندها الله على هذه التجربة .

إذ إلتهبت نيران الإضطهاد الذي أثاره دقلديانوس إهتمت أنستاسيا بخدمة المعترفين الذين سجنوا بسبب الإيمان ،وكان من بينهم أبوها الروحي خريسغونوس فإكتشف زوجها الأمر وحسبه عاراً شديداً يلحق بعائلته وعائلة والدها فحاول ملاطفتُها لتُنكر الإيمان وتكف عن خدمة المعترفين فلم يفلح .

منع بوبليوس زوجته من الخروج من بيتها أما هي فاستطاعت أن تبعث برسالة إلى أبيها الروحي في السجن تسأله الصلاة عنها فرد عليها يطلب منها أن تحتمل الضيق بصبر ويشجعها على إحتمال الآلام محدثاً إياها عن الألم من أجل الرب كعلامة خاصة بالمختارين .

في أكويليا


سافر زوجها إلى بلاد فارس ،وهناك مات فشعرت بالحرية إذ قامت توزع من ميراثها على المحتاجين وتُنفق على خدمة المعترفين .

أصدر دقلديانوس أمره بنقل الكاهن خريسغونوس من روما إلى أكويليا فتبعته أنستاسيا لتخدمه هو والمعترفين الذين في السجون .

إستشهاد الكاهن


ولم تمض فترة طويلة حتى إستُشهد الأب الكاهن فإلتهب قلب إبنته شوقاً لخدمة المسجونين بشجاعة نادرة وقوة .

تعذيبُها


وإذ شعر بها والي الليريكوفلورس بمقاطعة سيكافونيا ألقيّ القبض عليها ،وصار يذيقُها ألواناً من العذابات ،وهي تحتمل بصبر .

قيل إنها وُضعت في مركب مع مجموعة من المُجرمين الوثنيين يبلغ عددهم حوالي 120 نسمة ،وأيضاً معهم مسيحي تقي يدعى أوطخيانوس ،وتركت المركب وسط البحر .

ظهرت لهم القديسة ثيؤدوتا التي قادت المركب بنفسها حتى بلغت بهم إلى البر في آمان فآمن الوثنيون بالسيد المسيح .

إلي بالماريا وإستشهادُها


نُقلت أنستاسيا إلى جزيرة بالماريا ومعها حوالي 200 رجلاً و70 امرأة ،وهناك عُلقت على صليب في شكل حرف "X" مثل القديس أندراوس ،وأُحرقت بالنار وهي حيّة .

أما الآخرون فإستُشهدوا بطُرق متنوعة .

جسدُها


نُقلت رفاتها إلى القسطنطينية في عهد البطريرك جناديوس ووُضعت في كنيسة القيامة ،ويحتمل أن تكون الكنيسة قد دُعيت هكذا على إسم القديسة لأن أنستاسيا تعني القيامة .

يُعيد لها الغرب في 25 ديسمبر والكنيسة القبطية في 26 كيهك .


بـركـتـهُـم تـكـون مـعـنـا آمـيـن


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشهيدين أنستاسيا الصغرى وخريسغونس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الأنبا بولا ava-bavly :: قسم ام النور السماء الثانية :: منتدي الشهداء-
انتقل الى:  

††  كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر   ††

++ نورت منتدانا أنت الزائر رقم ++