† من يهرب من الضيقه يهرب من الله †
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
 لدخول الشات برجاء الضغط هنا أو من رابط الشات أسفل المنتدي
  ...........  سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله  . يو ( 16-2 )
  ...........
† ...........  إن كنا نتألم معه لكي نتمجد أيضا معه  رو( 8: 18 )   ...........
For I consider that the sufferings of this present time are not worthy to be compared
with the glory which shall be revealed in us. (Rom. 8: 18)

شاطر | 
 

 الشهيد بقطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 355
نقاط : 16227
السٌّمعَة : 84
تاريخ التسجيل : 22/06/2010
العمر : 43
الموقع : http://ava-bavly.ahlamontada.com/

بطاقة الشخصية
ava-bavly:

مُساهمةموضوع: الشهيد بقطر   الجمعة أغسطس 05, 2011 12:36 am


بـســـــم الـثـــــالـوث الـقـــــدوس


الشهيد بقطر




نشأته


وُلد بكيليكية من أسرة مسيحية تقية فعاش بقلب مُلتهب بمحبة الله . التحق بالجندية فلمع نجمه ،وإذ سافر مع فرقته إلى الإسكندرية كان يُمارس عبادته جهاراً . وبسبب لطفه وأمانته مع مركزه كان محبوباً لدي المسيحيين والوثنيين .

في عام 177 م لم يحدث فيضان للنيل الأمر الذي له خطورته لا على مصر وحدها ،وإنما على الدولة الرومانية التي تحسب وادي النيل كنزها الزراعي .

وكان ثمرة عدم الفيضان أن علت هتافات الوثنيين بالإسكندرية : الموت للمسيحيين وسرت موجة عنيفة للإضطهاد فقد كان الإمبراطور أوريليوس يرى في كل كارثة تحلّ بأية مقاطعة أو بلد سرها غضب الآلهة على الإمبراطورية بسبب وجود المسيحيين .

أمام الوالي


إذ بدأت موجة الإضطهاد بالإسكندرية إستدعى الوالي سباستيان هذا القائد المسيحي وطلب منه جحد مسيحه طاعة لأوامر الإمبراطور فكانت إجابة القائد : ليس من يخدم الإمبراطور بإخلاص مثلي على أنه إذا كان للإمبراطور السلطان المُطلق على جسدي فليس له من سلطان على روحي التي هي لله وحده .

حاول الوالي أن يستميله باللطف والتكريم مُعلناً إعجابه به وبحكمته سائلاً إياه أن ينقذ حياته بجحد مسيحه أما هو فأعلن أنه لا يخاف العذابات لأنها في عينيه لا تجلب موتاً بل الحياة الأبدية .

تعذيبه


بدأ الوالي يغيّر من أسلوب معاملته فصار يهدد بعنف ثم تحول من التهديد إلى التنفيذ فأمر ببتر أصابعه أما بقطر فكان يسبح الله الذي وهبه نعمة الألم من أجله .

أُودع بقطر في السجن ليُلقى في اليوم التالي وسط أتون نار أُعد لأجله ،وكانوا يلقون الحطب في النار لمدة ثلاثة أيام بعد إلقاء بقطر في داخله ،وإذ طلب الوالي إطفاء الأتون ليرى ضحيته رماداً وسط رماد الحطب فوجئ الجند به حيًّا ،واقفاً يسبح الله ويمجده فاُقتيد إلى المحكمة .

في أسيوط


إذ كان الوالي في جولة أخذ معه بقطر إلى مدينة ليكوبوليس ( أسيوط ) ،وهناك وُضع على الهنبازين لعصر جسده كما وُضعت مشاعل عند جنبيه لكن فرحه بالميراث الأبدي والأمجاد الدائمة وهبه قوة إحتمال فائقة .

بأمر الوالي وُضع في حلق القديس جيراً وخلاً كما صدر الأمر بفقء عينيه عندئذ قال القديس : أتظن أنك تقهر عزيمتي بأعمالك الوحشية أيها القاسي ؟! فبفقد عينيْ جسدي تتضاعف حدة بصيرتي الروحية .

إنني لن أخشى مثل هذه العذابات الوحشية لأن قوة الله تُعين ضعفي .

رُبط القديس في عامود وهو منكس الرأس ،وتُرك ثلاثة أيام حتى ينزف دمه من فمه وأنفه فيموت لكن الله كان يسنده ويشفيه .

أمر الوالي بسلخ جسده أما هو فأعلن للوالي أنه قد يسلخ جلده عن لحمه لكنه لن يقدر أن يسلبه رداء الروح المنسوج من الإيمان والمحبة .

بدأ القديس يصلي والكل يقف في ذهول يرى إنساناً يُناجي إلهه بروح الغلبة والنصرة غير مبالٍ بالعذابات البربرية .

إيمان إمرأة أحد الجنود ( لم يُذكر إسمُها )


قطع هذا الصمت سيدة إنطلقت وسط الجموع لتلتقي بالقديس وتقول له : طوباك يا بقطر ،ومطوّب هو جهادك الذي تتممه من أجل الله .

إرتبك سباستيان الوالي ومن معه فاستدعاها ،وسألها عن شخصها فأجابت أنها امرأة أحد الجنود رأت ملاكين ينزلان من السماء يحملان إكليلين عجيبين الأفخم مُقدم لبقطر لذا فهي تطمع في نوال الآخر .

بالرغم من صغر سنها وضعف جسمها لم تبالِ بغضب الوالي وتهديداته . حسب الوالي هذا الأمر جنوناً ،وصار ينصحها أن ترجع عن تفكيرها هذا أما هي فأعلنت أنها تشتاق أن تفقد كل شئ من أجل هذا الإكليل السماوي .

إستشهادُها


أمر الوالي بتقريب ساقيّ نخلتين قريبتين في ساحة المحكمة ،وبعد جهد كبير رُبطت المرأة في الساقين ،وإذ تُرك الساقان عادا إلى حالهُما الأول فتمزقت المرأة إلى قطعتين ونالت إكليل الشهادة .

إستشهاده


سمع القديس بقطر بشهادة هذه السيدة الشابة فقدم الشكر لله مشتاقاً أن يلحق بها .

ضُرب عنق القديس ونال إكليل الشهادة بعد أن ربح الكثيرين للإيمان أثناء عذاباته وعمل الله معه .


بـركـتـهُـم تـكـون مـعـنـا آمـيـن



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ava-bavly.ahlamontada.com
 
الشهيد بقطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الأنبا بولا ava-bavly :: قسم ام النور السماء الثانية :: منتدي الشهداء-
انتقل الى:  

††  كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر   ††

++ نورت منتدانا أنت الزائر رقم ++