† من يهرب من الضيقه يهرب من الله †
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
 لدخول الشات برجاء الضغط هنا أو من رابط الشات أسفل المنتدي
  ...........  سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله  . يو ( 16-2 )
  ...........
† ...........  إن كنا نتألم معه لكي نتمجد أيضا معه  رو( 8: 18 )   ...........
For I consider that the sufferings of this present time are not worthy to be compared
with the glory which shall be revealed in us. (Rom. 8: 18)

شاطر | 
 

 أرساكيوس المُعترف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمان_28



عدد المساهمات : 49
نقاط : 10755
السٌّمعَة : 17
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

مُساهمةموضوع: أرساكيوس المُعترف   الجمعة أغسطس 12, 2011 7:22 pm


بـســـــم الـثـــــالـوث الـقـــــدوس


أرساكيوس المُعترف


يروي لنا المؤرخ الكنسي سوزومين من رجال القرن الخامس ( في بدايته ) قصة المُعترف أرساكيوس الذي يحتفل الغرب بعيده في 16 أغسطس ،وقد تنّيح عام 358 م .

نشأته


نشأ أرساكيوس في بلاد فارس ،وقد صار جُندياً مناطاً بتدريب إسود الإمبراطور ،وفي أيام حكم ليسينيوس إحتمل الآلام بفرح من أجل إيمانه بالسيد المسيح ،وترك الجُندية .

رهبنته ومواهبه


ذهب إلى نيقوميديا عاصمة الإمبراطورية الرومانية الشرقية ،وعاش يُمارس الحياة الرهبانية بكل تقوى وحب . وهبه الله عمل المُعجزات والأشفية وإخراج الشياطين ذَكر بعضها المؤرخ سوزومين نقلاً عن إناس موثوق بهُم أخبروه ....



بأنهُم سمعوا ذلك عمن شاهد عياناً القصص التالية :



1. في إحدى المرات أُصيب إنسان بروح شرير ،وكان ثائراً للغاية أمسك سيفاً وإنطلق إلى سوق المدينة فأحدث شغباً ،وكان الكل يهرب من أمامه . فانطلق إليه القديس وقابله ،وإذ صلى خرج الروح الشرير ،وألقى عنه السيف وصار هادئاً .

2. جاءه قوم كانوا مضطربين لأن بعض الزواحف القاتلة تهددهُم فذهب معهُم إلى حيث توجد هذه الزواحف ،وصلى فماتت وفرح الناس .

3. ظهرت له رؤيا سماوية تُعلن له أن خراباً شديداً يحل بالمدينة فأسرع إلى الكنيسة وإلتقى بالكهنة يطلب إليهم بغيرة أن يصرخوا لله كي يرفع غضبه فصاروا يسخرون بكلماته . أخذ يُنادي بالخروج من المدينة فتطلع الغالبية إليه بهزء .

نياحته


وإذ خرج هو إلى خارجها حيث كان يقطن إنبطح على الأرض بدموع يصلي سائلاً الله أن يأخذ نفسه ولا يرى بعينيه الهلاك المُدمّر في الحال حدث زلزال قوي دمر المدينة وإشتعلت النيران التي كانت في أفران الحمامات العامة وأفران بعض الصناعات لتحول المدينة إلى كتلة لهيب متقد . وكان الناس في ذعر شديد . والذين خلصوا هربوا مُسرعين إلى حيث يسكن هذا التقي فدخلوا مسكنه ليجدوه ساجداً يُصلي وقد أسلم الروح .

هذا التصرف الأخير . إشتياقه أن يموت ولا يرى ما يحل باخوته في المدينة بالرغم من شرهُم وإستهزائهُم به وبتحذيراته إنما يكشف عن مشاعر المؤمن المرهفة وقلبه المُحب الذي لا يحتمل أن يرى آلام الآخرين وضيقهم . هذا هو روح الرسول بولس القائل : من يضعف وأنا لا أضعف من يُعثر وأنا لا التهب ( 2كو 11: 29 ) .


بـركـتـه تـكـون مـعـنـا آمـيـن



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أرساكيوس المُعترف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الأنبا بولا ava-bavly :: قسم ام النور السماء الثانية :: منتدي القديسين-
انتقل الى:  

††  كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر   ††

++ نورت منتدانا أنت الزائر رقم ++