† من يهرب من الضيقه يهرب من الله †
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
 لدخول الشات برجاء الضغط هنا أو من رابط الشات أسفل المنتدي
  ...........  سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله  . يو ( 16-2 )
  ...........
† ...........  إن كنا نتألم معه لكي نتمجد أيضا معه  رو( 8: 18 )   ...........
For I consider that the sufferings of this present time are not worthy to be compared
with the glory which shall be revealed in us. (Rom. 8: 18)

شاطر | 
 

 الشهيدان كالوسيرُس و بارثينيوس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bavly-b



عدد المساهمات : 104
نقاط : 12709
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

بطاقة الشخصية
ava-bavly:

مُساهمةموضوع: الشهيدان كالوسيرُس و بارثينيوس   الأربعاء أغسطس 17, 2011 1:56 am


بـســـــم الـثـــــالـوث الـقـــــدوس


الشهيدان كالوسيرُس و بارثينيوس


كان الشقيقان كالوسيرُس وبارثينيوس خصيين يعملان في منزل تريفونيا زوجة الإمبراطور ديسيوس كانا يجاهران بمسيحيتهُما ،وحين إشتعلت نيران الإضطهاد فضلاً الإستشهاد عن الذبح للأوثان .



كانا من أرمينيا وأتيا إلى المشرق مع الوالي الروماني أيميليان . وحين مات راعيهُما تركهُما لرعاية إبنته أناتوليا بالإضافة إلى رعاية أملاكه التي كان المفروض توزيع جزء منها على الفقراء .



حين وقفا أمام ديسيوس كانت التُهمه الموجهة ضدهُما مضاعفة : أولاً لأنهُما مسيحيان وثانياً لتبدديهُما ميراث أناتوليا .



دافعاً بقوة عن نفسيهُما وإعترفا بشجاعة بمسيحيتهُما فحُكِم عليهُما بالحرق أحياء ،ولما لم تؤثر فيهُما النيران ضُرِبا على رأسيهُما بالعصي حتى إستُشهدا ،وكان ذلك سنة 304 م .

العيد يوم 19 مايو .


بـركـتـهُـمـا تـكـون مـعـنـا آمـيـن



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشهيدان كالوسيرُس و بارثينيوس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الأنبا بولا ava-bavly :: قسم ام النور السماء الثانية :: منتدي الشهداء-
انتقل الى:  

††  كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر   ††

++ نورت منتدانا أنت الزائر رقم ++