† من يهرب من الضيقه يهرب من الله †
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
 لدخول الشات برجاء الضغط هنا أو من رابط الشات أسفل المنتدي
  ...........  سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله  . يو ( 16-2 )
  ...........
† ...........  إن كنا نتألم معه لكي نتمجد أيضا معه  رو( 8: 18 )   ...........
For I consider that the sufferings of this present time are not worthy to be compared
with the glory which shall be revealed in us. (Rom. 8: 18)

شاطر | 
 

 القديس الأنبا بامبو الأب ( الأنبا بموا )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 355
نقاط : 16252
السٌّمعَة : 84
تاريخ التسجيل : 22/06/2010
العمر : 43
الموقع : http://ava-bavly.ahlamontada.com/

بطاقة الشخصية
ava-bavly:

مُساهمةموضوع: القديس الأنبا بامبو الأب ( الأنبا بموا )   الخميس يونيو 02, 2011 3:23 am



بسم الثالوث القدوس




القديس الأنبا بامبو الأب ( الأنبا بموا )



أحد آباء البرية العظام في نتريا في القرن الرابع، عاصر القديس أنبا أنطونيوس، كان يزوره ويطلب إرشاده . أثناء حياة القديس مقاريوس الكبير، وتتلمذ على يديه كثيرون منهم القديسون أنبا بيشوي وأنبا يوأنس القصير . يُسمى بامبو أو بامبونيوس باليونانية، وبالقبطية بامو كما يدعى "بموا". وُلد في سخا، في أوائل القرن الرابع، انطلق إلى نتريا وهو صغير السن جدًا، وكان أميًا، تعلم وهو راهب. كان رفيقا للقديس أنبا آمون الكبير، وإذ فاحت رائحة حياته الفاضلة سيم قسًا حوالي عام 340م. وفي سنة 350 م صار أحد كبار القادة، وكان القديس مقاريوس يحضر من الإسقيط إلى نتريا لزيارته .

حبه للحياة العملية



يروي لنا المؤرخ سقراط إن القديس لم يكن يعرف القراءة والكتابة في بدء رهبنته، فتعهده أحد الأخوة لكي يعلمه المزامير ليحفظها عن ظهر قلب، فبدأ بالمزمور 39 : أنا قلت أنى أتحفظ في طرقي حتى لا أخطئ إليك بلساني .

وإذ سمع باموا ذلك قال للأخ : قبل أن أتعلم المزيد يحسن بي أن اعتزل قليلاً حتى أنفذ هذا القول . وإذ انقضت ستة أشهر و لم يحضر بامو، ذهب إليه الأخ يسأله عن سبب عدم رجوعه إليه ليعلمه المزامير ؟ . أجابه بامو: إني لم أتعلم بعد أن أتمم القول الذي سمعته .

سماته



إذ تحدث عنه القديس أنبا بيمين وصفه بثلاث سمات رئيسية :

1- حبه للصوم إذ كان يصوم يوميًا حتى المساء .

2- الصمت الدائم إن سُئل لا يجيب في الحال بل كان ينتظر أحيانًا أسبوعًا كاملاً وأحيانًا شهورًا حتى يتمتع بإرشاد إلهي .

3- السمة الثالثة هي اهتمامه بممارسة عمل اليدين.

ميلانية



وعمل الصدقة التقت به القديسة ميلانية الكبرى، وكان يضفر حصيرة، فلم يعطِ اهتمامًا لهذه السيدة الشريفة . قدمت له وعاءً به 300 رطل ذهبٍ، وسألته أن يقبله، أما هو فلم يتوقف عن العمل، وإنما في هدوء قال لها : الله يكافئك.. ربنا يعوضك ، ثم طلب من أوريجينوس أمين الصندوق أن يحمل الوعاء ليبعه ويقوم بتوزيعه على الفقراء .

تعجبت القديسة من تصرفه، فقالت له : يا أبي، ألا تعرف قيمة ما أعطيت ؟

أجابها : يا إبنتي، من هو هذا الذي قدمتِ له الوعاء ؟ هل هو في حاجة أن تخبريه عن قيمته؟ أليس هو الله الذي يزن الجبال، و يعرف قيمتها أكثر منا ؟

فإن كنتِ قدمته إليّ أنا الخاطي الحقير لكان يليق بك أن تخبريني بقيمته، ولكن إن كنتِ قدمتيه لله الذي لم يحتقر صدقة الأرملة الفقيرة فأرجو أن تصمتي . هذا ما حدث مع القديسة ميلانية الكبرى في أول لقاء لها مع هذا الأب .

إهتمامه بالمحبة



زاره متوحدان، سألاه عن طريق خلاصهما، إذ قال له الأول أنه يأكل مرة واحدة كل يومين، وقال الثاني إنه يربح قطعتين من الفضة يوميًا من عمل يديه يشتري منهما القليل لقوته ويوزع الباقي على الفقراء .

لم يجبهما القديس بشيءٍ حتى جاء وقت رحيلهما بعد أيام، فقالا لتلاميذه إن الأب بموا لم يجبهما بشيءٍ إن كانا يسلكان بالحق أم لا ؟

فقال لهما تلاميذه إن هذه هي عادته إنه لا يتعجل في الإجابة، ولكن مادمتما مسافرين فليلتقيا به ويسألانه .

وبالفعل إذ التقيا به، وضع رأسه بين يديه، وكأنه يكلم نفسه، قائلاً بصوت عالٍ : بموا إذًا يصوم يومين يومين ثم يأكل قطعتين من الخبز، فهل هذا يجعله راهبًا ؟

بالتأكيد : لا . ثم رفع رأسه ونظر إليهما ليقول لها : ما تصنعانه بالتأكيد حسن جدًا، ولكن إحفظا فضيلة المحبة الفائقة، فهي أهم الفضائل، فتكونا متأكدين من خلاصكما .

توسل إليه الأب ثيودور ( تادرس ) الفرمي، قائلاً : قل لي كلمة .

وبعد جهدٍ كبيرٍ قال له : ياثيؤدور، اذهب وكن رحيمًا نحو الجميع، لأن الرحمة قد وجدت حظوة في عينيْ الرب .

الطاعة



زار أربعة من الإسقيطيين الأب بموا الكبير وهم يلبسون الجلد . فذكر كل واحدٍ فضيلة رفيقه. الأول يصوم كثيرًا، و الثاني عديم القنية، والثالث كثير المحبة، وقالوا عن الرابع إنه يعيش تحت طاعة أحد الشيوخ منذ 22 سنة .

فقال لهم الأب بموا : أقول لكم إن فضيلة الأخير هي الأعظم، لأن كل واحدٍ منكم قد إحتفظ بالفضيلة التي اقتناها بإرادته، أما هو فتخلى عن إرادته الخاصة، وتمسك بإرادة آخر . هؤلاء الرجال، إذا ظلوا هكذا حتى النهاية، هم مثل المعترفين .

محبته للمجد الأبدي



قيل عنه أنه بقي ثلاث سنوات يتضرع إلى الله و يقول : لا تمجدني على الأرض ، إلا أن الله مجده كثيرًا حتى أن الناس ما عادوا يقدرون أن يحدقوا في وجهه من شدة المجد الذي كان يسطع منه . قيل عنه أيضا إنه كما إن موسى أخذ صورة مجد آدم عندما تمجد وجهه، هكذا تمامًا كان وجه بامبو يلمع .

نياحته



عند نياحته قال : أني منذ دخولي هذه البرية وبنائي القلاية وسكني فيها، ما انقضى عليّ يوم واحد بدون عمل ولا أتذكر إني أكلت خبزًا من إنسانٍ، وإلى هذه الساعة ما ندمت على لفظٍ واحدٍ نطقت به، وها أنا منطلق إلى الرب : كأني ما بدأت بشيء يرضيه بعد .


بركته المقدسة تكون معنا آمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ava-bavly.ahlamontada.com
 
القديس الأنبا بامبو الأب ( الأنبا بموا )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الأنبا بولا ava-bavly :: قسم ام النور السماء الثانية :: منتدي القديسين-
انتقل الى:  

††  كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر   ††

++ نورت منتدانا أنت الزائر رقم ++