† من يهرب من الضيقه يهرب من الله †
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
 لدخول الشات برجاء الضغط هنا أو من رابط الشات أسفل المنتدي
  ...........  سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله  . يو ( 16-2 )
  ...........
† ...........  إن كنا نتألم معه لكي نتمجد أيضا معه  رو( 8: 18 )   ...........
For I consider that the sufferings of this present time are not worthy to be compared
with the glory which shall be revealed in us. (Rom. 8: 18)

شاطر | 
 

 الشهيدان بانينا وباناو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bebo2008
نائب المدير العام
نائب المدير العام


عدد المساهمات : 90
نقاط : 13159
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/06/2010

بطاقة الشخصية
ava-bavly:

مُساهمةموضوع: الشهيدان بانينا وباناو   السبت يوليو 30, 2011 1:08 pm


بـســـــم الـثـــــالـوث الـقـــــدوس


الشهيدان بانينا وباناو


نشأة بانينا


نشأ في دورة سارابان بصعيد مصر في بيت تقي يخاف الله . طلبت والدته من رجلها أبهاته أن ترسله إلى إخوتُها بمدينة أنصنا ليتدرب على يديْ معلم ماهر ،وإذ وافق عبرا به النهر وقدماه إلى إخوتُها الذين فرحوا به جداً .

أظهر الصبي نبوغاً عظيماً أثار حسد زميل يتتلمذ معه ،وإذ شعر أن الصبي قد جذب الأنظار إستغل غياب المُعلم وأمسك بلوح الصبي وألقاه بعيداً وحطمه كما ثنى أصابع الصبي بعنف شديد حتى غشيّ على الصبي ،وعندما فاق وجد نفسه وحده يعاني من آلام شديدة .

إنطلق الصبي إلى أخواله وهو يبكي بمرارة مقرراً ألا يعود إلى المعلم وفي الليل ظهر له رئيس الملائكة ميخائيل وشفاه .

مع باناو


عاد الصبي إلى والديه ليلتقي هناك بصديق حميم يدعى باناو أو ناو ،وقد توطدت العلاقة بينهُما لا تفارقهُما في روح العبادة والعفة فكانا يشتركان معاً في الصلوات والأصوام والقراءات.. الخ .

دعوة إلي النسك


قيل إنهُما وهُما بعد صبيان إذ نظر الله نقاوة قلبيهُما ومثابرتهُما على الجهاد أرسل لهُما رئيس الملائكة ميخائيل يطلب إليهُما أن يرافقاه ليذهبا إلى شيخ ناسك قديس بمنطقة الفيوم ليتتلمذا على يديه لمدة ثلاث سنوات ثم يتجها نحو الجنوب إلى جبل بمنطقة أبصاي التابعة لأخميم حيث كان يقطن فيه عدد كبير من النساك القديسين .

سيامتهُما


عاش الصديقان كناسكين مباركين وسط هذا الفردوس المُفرح ،وإذ تزايد عدد النُساك بنوا كنيسة أكبر من الكنيسة القائمة ،وأرادوا تدشينُها لكن الأسقُف بسادة كان قد تخفّى ليمارس عمله الرعوي وسط متاعب الإضطهاد ( في عهد الإمبراطور دقلديانوس ) ويسند المؤمنين ويثبتهُم .

نزل الأنبا بانينا يبحث عن الأسقُف المتنكر حتى إذ رآه الأسقُف عرفه بالروح وجاء معه إلى الجبل وكرّس الكنيسة كما قام بسيامة نينا قساً وصديقه ناو شماساً ،وقد بقيّ الأسقُف مع النُساك يلازم الكنيسة أياماً لينطلق لرعاية شعب المسيح .

على جبل أدريبة


بعد زمن إنطلق القديسان القس نينا والشماس باناو إلى جبل أدريبة حيث أقام الوثنيون هناك صنماً ضخماً وضعوا أمامه صحناً نحاسياً كبيراً .

وكان كهنة الأصنام يحتفلون بعيد الصنم في 18 بابه حيث تجتمع أعداد كبيرة من الشعب ،ويقدمون له 12 صبياً أعمارهُم أقل من 12 سنة يذبحونهُم ويضعون دماءهُم في الصحن في المساء حتى متى جاء الصباح لا يجدون للدم أثراً فيفرح الكل ويتهلل لأن إلههم قبل ذبائحهُم وتقدماتهُم فيرضى عليهم طوال العام ويهبهُم ثماراً كثيرة .

كان القديسان يتعبدان على الجبل ،وكانا في مرارة نفس من أجل هذه النفوس الهالكة . وإذ جاء وقت العيد ومارس الكهنة عوائدهُم بقيّ الدم حتى الصباح في الصحن فأثار الكهنة الجمهور ،وأعلنوا غضب الآلهة عليهُم بسبب تركهُم هذين الجليلين فتكرس أربعون شاباً لقتلهُما لكن الله حفظهُما وسترهُما عن أعينهُم .

إستشهادهُما


إذ جاء مكسيميانوس شريك دقلديانوس إلى مصر ليُشرف بنفسه على سفك دم المسيحيين جال في البلاد يمتع نظره بتعذيب المؤمنين وقتلهُم .

ذهب كهنة الصنم السابق ذكره يشكون للملك ما حدث معهم ،وكيف أعلن الصنم غضبه لوجود هذين الرجلين بالجبل .

وفي نفس الوقت ظهر رئيس الملائكة ميخائيل للقديسين يخبرهُما أن الملك يطلبهُما وأن الاكاليل السماوية قد أُعدت لهُما .

فانطلق القديسان من الجبل ليلتقيا برسل الملك ويسيران معهُم إليه ،ويشهدان بإيمانهم أمامه فأمر بقطع عنقيهما ونالا إكليل الشهادة في 7 كيهك .


بـركـتـهُـما تـكـون مـعـنـا آمـيـن


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشهيدان بانينا وباناو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الأنبا بولا ava-bavly :: قسم ام النور السماء الثانية :: منتدي الشهداء-
انتقل الى:  

††  كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر   ††

++ نورت منتدانا أنت الزائر رقم ++