† من يهرب من الضيقه يهرب من الله †
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
 لدخول الشات برجاء الضغط هنا أو من رابط الشات أسفل المنتدي
  ...........  سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله  . يو ( 16-2 )
  ...........
† ...........  إن كنا نتألم معه لكي نتمجد أيضا معه  رو( 8: 18 )   ...........
For I consider that the sufferings of this present time are not worthy to be compared
with the glory which shall be revealed in us. (Rom. 8: 18)

شاطر | 
 

 سيرة القديس البار يوسف النجار خطيب العذراء مريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 355
نقاط : 16247
السٌّمعَة : 84
تاريخ التسجيل : 22/06/2010
العمر : 43
الموقع : http://ava-bavly.ahlamontada.com/

بطاقة الشخصية
ava-bavly:

مُساهمةموضوع: سيرة القديس البار يوسف النجار خطيب العذراء مريم   الأحد مايو 29, 2011 1:56 am




بسم الثالوث القدوس



سيرة القديس البار يوسف النجار خطيب العذراء مريم








بداية حياته



يوسف هو إبن يعقوب إبن متان إبناليعازر ويمتد سلسلة عائلته إلى داودالنبي و الملك ومنه يمتد إلىسبط يهوذا إبن يعقوب إبن إسحق إبنإبراهيم ولد القديس يوسف بمدينة بيتلحم بأورشليم وكان يعمل نجارا بسيطافيقوم بعمله كمثل أي شخص عادي ولكنهكان بارا و عاش حياته بتولا لمدةأربعون عاما لم يكن متزوجا في تلك الفترةولكنه تزوج فيما بعد ( كما هومكتوب في السنكسار ) لمدة اثنين و خمسون عاماوتوفيت زوجته و صار أرملاتسعة عشر عاما لتكن حياة هذا البار مائة و احدىعشرة عاما .

إختياره لخطبة مريم العذراء



وفي أحدالأيام اخذوا عصاته لعله قديختاره الله لخطبة مريم العذراء فقام الكاهن زكريا بن براخيا بالصلاة والتقدمات إلى اللهوفيما هو يصلي سطع نورا بهي فوق تلك العصا وليس هذا فقطبل أفرخت و أثمرتتلك العصا العجفاء اليابسة وما كانت تلك العصا سوى عصاهذا الرجل البارالقديس يوسف النجار وحينها قام الكاهن زكريا بإعلان إسمالشخص صاحب العصاوكانت مفاجأة لهذا الرجل الكبير في سنه .

وقابل زكرياالكاهن وقال له: إرحمني يا أبي الكاهن أني رجل عجوز كيف أقوم انا برعايةتلك الفتاةالصغيرة ؟

ماذا سيقول الناس عني وأنا في تلك الشيبة ولن يصدقوا أنها خطيبتي ؟

فقال له الكاهن زكريا:يوسف لم يكن هذا الأمر بإرادتيوإنمابإرادة الله الواحد فهل سأعصي إرادته وقريبا ستتم تلك الخطبة .

وبعدذلكتمت الخطوبة وإنتقلت القديسة مريم العذراء إلي بيت القديس يوسف ولميلمسهاأبدا ولم يخطر بباله ذلك لأنه يعلم أنها عذراء الهيكل ومن المؤكدأنهاتريد أن تكون بتول عفيفة فكان يعاملها كأخت له وصارت تلك الفتاةالصغيرةتخدمه كأب لها أو كأخ أكبر وكانت تقوم بكل الأعمال المنزلية لتعاونهذاالشيخ الكبير كما أنها كانت تساعده أيضا في عمله .

شكه في حمل العذراء



وفي أحد الأياموبعدبشارة رئيس الملائكة العظيم جبرائيل (غبريال) بدأت بوادر الحمل عليهاولاحظ القديس يوسف ذلك وبدأ الناس يكثر حديثهم الباطل نحو عذراء الهيكلالبتول الطاهرة و الشيخ العجوز يوسف النجار وحينما عاد القديس يوسف منعمله إلى البيت جلس في غرفته يفكر كثيرا و كثرت التساؤلات حول رأسه .

هلهذه تلك العذراء البتول التي أتى بها من الهيكل المقدس؟

أنه لم يعرفهاولم يلمسها قط . فكيف حدث هذا الحمل وممن حملت و لميلمسها ؟

ودارت الأسئلة و الشكوك في رأسه بينما العذراء مريم تصلي باكيةإلى الله بعدما أدركت ما يدور في ذهنه من شكوك و أسئلة محيرة .

وفيما كانالقديس يوسف يفكر في الأمر فتوصل إلى حل قد يقلل من حجم تلك المشكلة فعزمأن يتركها سراً ويرحل بعيدا لحين أن تتم الولادة وهنا تظهر حكمة القديس يوسففلو كان أحداً غيره لكان قام بتشيرها أمام سائر بني إسرائيل ويقومونبرجمها .




تأكيد الوحي له بأنها حبلي من الروح القدس



وبينما كان يفكر في هذا الأمر نام من كثرة التفكير فظهر له ملاكالرب( الله في صورة ملاك إن لم يحدد الكتاب المقدس إسم هذا الملاك )

قائلاله:يا يوسف ابن داود لا تخف ان تاخذ مريم امراتك لان الذي حبل به فيها هو من الروح القدس(مت 1 : 20)

فستلد ابنا و تدعو اسمه يسوع لانه يخلص شعبه من خطاياهم(مت 1 : 21)و هذا كله كان لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائلهوذا العذراء تحبل و تلد ابنا و يدعون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا(مت 1 : 23)فإستيقظ القديس يوسف من نومه وظل بجانب القديسة مريم إلى ان جاء ميعادالإكتتاب وسافر بها إلى بيت لحم بعد أن كانوا يسكنون بمدينة الناصرة وكانهذا في أواخر الشهر التاسع من الحمل الذي بلا دنس .

البحث عن مكان للولادة



وكان القديس يوسف يبحث عنمكان لتضع مولودها وأخذ يبحث عن فندق أو منزل لترتاح فيه العذراء من تعبالولادة لكنه لم يجد مكان دافئ وبينما هو يبحث أرشده أحد أصحاب الفنادقإلىمزود أو حظيرة أبقار و المواشي حيث وجده دافئا ومناسبا لكي تضعالقديسةمريم مولودها وحينها قام القديس يوسف مسرعا لسالومى القابلة لكيتقومبتوليدها فذهبت مسرعة معه فوجدوا طفلا رائعا بل هو الأبرع جمالا منبنيالشر طفلا يبدو عليه السلام و الحب فلم تتأكد سالومى القابلة وحينجائتلتقوم بعملها أصابت يديها الشلل وتوقفت يديها عن الحركة وصرخت أماموالدةالإله العذراء مريم تتوسل إليها وتطلب العفو منها وعدم إيمانها فعفتعنهاالعذراء مريم و تحركت يديها بصورة طبيعية بعد أن شلت وبينما همجالسون أتىبعض الرعاة ليروا من يكون هذا الطفل العجيب الذين رأوا الملاكيبشرهم بهوبعدها أتوا مجوسا من المشرق والذين اوصاهم الملك هيرودس انيرجعوا اليهحين يجدوا المولود المزعوم بحجة أن يذهب إليه هو أيضا و يسجدله ولكن حينعلموا بنواياه الشريرة وأنه يريد أن يقتل الطفل الصغير الذيلاذنب لهفأشفقوا عليه وعادوا لبلادهم ولم يأتوا إليه فغضب هيرودس كثيرا وأمر جميعجنوده بتفتيش كل منزل موجود بأورشليم كلها ويقتلون كل طفل صغيربها .



الهروب إلى مصر



وفيتلك الأثناء كان القديس يوسف نائما ليلا فظهر له ملاك الرب قائلاله: قم و خذ الصبي و امه و اهرب الى مصر و كن هناك حتى اقول لك لان هيرودس مزمع ان يطلب الصبي ليهلكه(مت 2 : 13)

فقام القديس يوسف مسرعا و لم يفكر في تعب و مشقة السفر الطويلو هل ستطولتلك الرحلة ولم يفكر في تلك الأشياء كلها بل كان كل هدفهالحفاظ على الطفلالصير و أمه فأيقظ القديسة مريم من النوم و أخبرهابالأمر فقامت مسرعة وربطوا الأمتعة على ظهر الحمار الذي كان يستخدمهالقديس يوسف في عمله وحملتالطفل وأسرعوا خارجين في منتصف الليل بعيدا عنأورشليم ذاهبين إلى أرض مصرولتلاحظ عزيزي القارئ عدم مجيئهم لمدينةالأسكندرية وهذا يرجع السبب إلىتمركز السلطة الرومانية في الأسكندرية كماأنها البلد الأقرب لروما منناحية الشمال...وتحمل القديس يوسف مشاق تلكالرحلة الطويلة ولكنه كان صبورالا يعرف الكلل او الملل ولا العناء المهمالآن هو الحفاظ على الطفل و أمهواستمرت الرحلة الشاقة لمدة ثلاث سنواتوكانت السيدة العذراء تقوم بعملمعجزات كثيرة في مصر وفي هذه الأثناء كانتأورشليم تبكي وتنوح من جراء تلكالمذبحة الدامية التي قام بها جنود الملكهيرودس ولما علم هيرودس أنه لايزال موجودا وعلى قيد الحياة ولم ينقذ منتلك المذبحة سوى ثلاثة أطفال

أولهم : المسيح له المجد وهرب مع أسرته إلىمصر,الشهيد يوحنا المعمدان والذيإختطفه الملاك من المذبح المقدس وقتلوالده زكريا الكاهن لأنه لم يريد أنيبوح بمكانه,نثنائيل أو برثلماوسالرسول والذي قد خبأته امه تحت شجرة تينقوية حيث لا يظهر تحتها علمهيرودس أن الطفل يسوع لا يزال موجودا وهوالآن بمصر فأرسل فرقة من الجنودللتفتيش و البحث عنه وحين حدث هذا كانالقديس يوسي شقيق يعقوب أبناء مريمابنة خالة العذراء مريم فلم يتوانالقديس يوسي بأن يذهب إلى مصر و يسألعنهم ليحذرهم كانوا في تلك الأثناء فيمنطقة جبل الطير بصعيد مصر فأسرعإلى هناك و أخبرهم بأن يسرعوا في الهربلأن جنود الملك هيرودس قادمونيبحثون عن الطفل وحينما أعلمهم يوسي بهذا مكثمعهم قليلا ولكنه تنيح بسلامبعد تحذيرهم فقام القديس يوسف بدفن القديسيوسي في منطقة جبلالطير وإستمر هذا الحال ينتقلون من مكان إلى آخر إلىأن أصيب الملكهيرودس بمرض الجذام ومات فظهر ملاك الرب ليوسف النجار قائلاله: إذهب الآنو إرجع إلى أورشليم لأن المزمع أن يقتل الطفل مات فقامالقديس يوسفبالعودة إلى أورشليم موطنه بعد أن باركت تلك الأسرة أرض مصركلها .




النهاية



حينما كان السيد المسيح يكبر في القامة كانيساعد القديس يوسف في أعمالالنجارة ويقال أنه اول ما أنتجت يداه الطاهرةصليبا كبيرا وكان يجيد تلكالصناعة يوما بعد يوم إلى أن وصل إلى سن السادسةعشر وكثرت أحمال القديسيوسف وأصبح كبيرا في السن ولم يستطيع العمل وأصبحت يديه مرتعشتان من كثرةالتعب وكان السيد المسيح يساعده يوما بعد يوموكان هو الذي يقوم بكل تلكالأعمال بينما كان القديس يوسف مريضا هزيلا طريحالفراش وبلغت سنين عمرهمائة و أحدى عشر عاما وكانت السيدة العذراء تقومبرعايته و تمريضه و تسهرعلى راحته ولما حضر الوقت الذي ينتقل فيه من هذاالعالم إلى عالم الإحياءحضر السيد المسيح نياحته ووضع يده علي عينيه وبسطيديه واسلم الروح ودفنفي قبر أبيه يعقوب و تنيح هذا القديس الطاهر بسلامويقال أنه قد تنيح فينفس اليوم الذي قام فيه السيد المسيح بعمل أول معجزةله في أورشليم و هيمعجزة تحويل الماء إلى خمر في عرس قانا الجليل .

بركة صلوات و شفاعات القديس يوسف البار حافظ السر الإلهي فلتكون معنا


و لربنا كل المجد و الكرامة من الآن و إلى الأبد آمين .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ava-bavly.ahlamontada.com
ايمان_28



عدد المساهمات : 49
نقاط : 10755
السٌّمعَة : 17
تاريخ التسجيل : 11/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: سيرة القديس البار يوسف النجار خطيب العذراء مريم   الإثنين مايو 30, 2011 2:33 am



شفاعة حافظ السر الإلهي البار تكون معك يا آدمين ومعنا آمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة القديس البار يوسف النجار خطيب العذراء مريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الأنبا بولا ava-bavly :: قسم ام النور السماء الثانية :: السماء الثانية-
انتقل الى:  

††  كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر   ††

++ نورت منتدانا أنت الزائر رقم ++