† من يهرب من الضيقه يهرب من الله †
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
 لدخول الشات برجاء الضغط هنا أو من رابط الشات أسفل المنتدي
  ...........  سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله  . يو ( 16-2 )
  ...........
† ...........  إن كنا نتألم معه لكي نتمجد أيضا معه  رو( 8: 18 )   ...........
For I consider that the sufferings of this present time are not worthy to be compared
with the glory which shall be revealed in us. (Rom. 8: 18)

شاطر | 
 

 سيرة القديس السائح أنبا نوفير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 355
نقاط : 16227
السٌّمعَة : 84
تاريخ التسجيل : 22/06/2010
العمر : 43
الموقع : http://ava-bavly.ahlamontada.com/

بطاقة الشخصية
ava-bavly:

مُساهمةموضوع: سيرة القديس السائح أنبا نوفير   الجمعة مايو 06, 2011 8:27 pm








†† سيرة القديس السائح أنبا نوفير ††







††
إشياق القديس الأنبا نوفير لحياة الرهبنة :


في دير الأشمونين إلتهب قلب الشاب نوفير بمحبة الله وإشتاقه للحياه التعبدية الهادئة فالتحق بدير بهرموبوليس ( الأشمونين التابعة لمحافظة المنيا ) حيث كان بالدير حوالي مائة راهب يمارسون حياة الشركة يتعبدون في صمت مع الإهتمام بممارسة العمل اليدوي كجزء لا يتجزأ من العبادة .

أحب نوفير الآباء الرهبان وسلك معهم بروح التقوى والطاعة لكن نفسه كانت تتوق إلى حياة الوحدة في البرية ممتثلاً بالقديسين يوحنا المعمدان وإيليا النبي .

†† إنطلاقه إلي البرية :


لم تمضِ إلا سنوات قليلة حتى شعر التهاب قلبه نحو حياة الوحدة وفي إحدى الليالي تسلل في سكون دون أن يشعر به أحداً إذ عرف مدى حب الرهبان له ورغبتهم في ألا يفارقهم .

حمل رغيف خبز واحد وقليلاً من الخضروات تكفيه لمدة أربعة أيام وإنطلق نحو الجنوب وسط الجبال التي تفصل بين الصعيد الأسفل والواحات وكان يصلي في الطريق طالبًا مشورة الله .

إذ توغل في الصحراء رأى فجأة نورًا ساطعًا لكنه رأى ملاكًا يقول له : " أنا ملاكك الحارس، لم أتركك منذ كنت في المهد ، فلا تقلق بل تقدم إلى الأمام دائمًا فستبلغ الموضع الذي أعده الله لك ". رافقه الملاك حتى بلغا مغارة واختفى !

فقرع أبو نفر الباب قائلا ً: " باركني ؟؟" فظهر له رجل طويل القامة مهوب ، فركع أمامه الشاب نوفير وقبّل قدميه

لكن الشيخ المتوحد أقامه من يده وقال : " يا أبا نوفر ، أنت أخي في الرب . ادخل إسترح بضعة أيام ، ثم تتبع المسيرة التي أوحى لك بها الله ".

بعد أيام قليلة سار الشيخ معه لمدة أربعة أيام حتى بلغا مغارة بجانبها نخلة ، وسكن الشيخ معه فيها لمدة شهر يدربه على حياة الوحدة ليتركه ويعود إليه مرة كل عام ، حتى تنيح الشيخ في إحدى زياراته له .

†† القديس بفنوتيوس و الأنبا نوفير :


قيل أن المتوحد بفنوتيوس إشتاق أن يدخل أعماق الصحراء و لعله يلتقي بأحد المتوحدين أو السواح فأخذ قليلاً من المؤونة وإنطلق في الصحراء لمدة سبعة عشر يومًا وفجأة رأى القديس أبا نوفير السائح الذي كان له في البرية ما بين ستين وسبعين عامًا .

كان شعره طويلاً غير مرتب ولحيته طويلة جدًا تتدلى على جسده يتمنطق بحزام من الأوراق العريضة .

فلما رآه الأب بفنوتيوس خاف وظنه روحا فشجعه القديس وصلّب أمامه وصلي الصلاة الربانية

ثم قال له : مرحبا بك يا بفنوتيوس فلما دعاه بإسمه هدأ روعه . ثم صليا وجلسا يتحدثان بعظائم الله . فسأله بفنوتيوس أن يعّرفه عن سيرته وكيف وصل إلى هناك .

فأجابه : أنني كنت في دير رهبان أتقياء قديسين ، فسمعتهم ينعتون سكان البرية السواح بكل الأوصاف الجميلة .

فقلت لهم : وهل يوجد من هو أفضل منكم .
فأجابوا نعم . سكان البرية السواح لأننا نحن قريبون من العالم فإن ضاق صدرنا وجدنا من يعزينا وإن مرضنا وجدنا من يفتقدنا وإن تعرينا وجدنا من يكسونا أما سكان البرية فليس لهم شيء من ذلك فلما سمعت منهم هذا جزع قلبي .


ولما كان الليل أخذت قليلا من الخبز وخرجت من الدير ثم صليت إلى السيد المسيح أن يهديني إلى موضع أقيم فيه فسهل لي الرب أن وجدت رجلا قديسا فأقمت عنده حتى علمني كيف تكون السياحة .
وبعد ذلك أتيت إلى هنا فوجدت هذه النخلة وهذه العين . تطرح النخلة اثني عشر عرجونا في كل سنة فيكفيني كل عرجون شهرا وأشرب الماء من هذه العين . لي إلى اليوم ستون سنة لم أر وجه إنسان سواك .


نسي القديس بفنوتيوس كل تعب خلال إستماعه لحديث القديس السائح وسار الإثنان إلى المغارة حيث بلغاها عند الغروب فوجدا على الصخر رغيف خبز وقليلاً من الماء.

†† نياحته :


يبدو أن القديس بفنوتيوس المتوحد لم يبق كثيرًا مع القديس السائح إذ مرض أنبا نوفير فإرتبك بفنوتيوس لكن القديس صار يطمئنه موصيًا إياه أن يعود إلى مصر بعد تكفينه وبالفعل تنيح قديسنا روحه الطاهرة في السادس عشر من شهر بؤونه .

وقد شهد القديس بفنوتيوس أنه رأى ملائكة وسمع تسابيحهم عند رقاده .

وقد قام بتكفينه مشتهيًا أن يكمل بقية أيام غربته في المغارة لكنه رأى النخلة قد يبست والينبوع قد جف فبكى بمرارة وعاد ليمارس حياة الوحدة في ديره .

†† بركتهم المقدسة تكون معنا آمين ††


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ava-bavly.ahlamontada.com
 
سيرة القديس السائح أنبا نوفير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الأنبا بولا ava-bavly :: قسم ام النور السماء الثانية :: منتدي القديسين-
انتقل الى:  

††  كن مطمئناً جداً جداً ولا تفكر في الأمر كثيراً بل دع الأمر لمن بيده الأمر   ††

++ نورت منتدانا أنت الزائر رقم ++